المزيد في أخبار محلية

كُتّاب وآراء

الرئيسية | أخبار محلية | أعضاء "المعارضة" بمجلس "بني وكيل" ينتفضون في وجه الرئيس، ويتهمون الاعضاء بالخيانة

أعضاء "المعارضة" بمجلس "بني وكيل" ينتفضون في وجه الرئيس، ويتهمون الاعضاء بالخيانة

imag5e

موقع العروي :

إنتفض أعضاء محسوبين على المعارضة داخل مجلس جماعة بني وكيل اولاد محند، في وجه الرئيس خلال مناقشة النقطة الاولى بجدول أعمال دورة فبراير العادية المنعقدة صبيحة يومه الثلاثاء 7 فبراير الجاري

وإحتج نواب الرئيس المحسوبين على المعارضة بمجلس الجماعة على البرمجة النهائية للفائض السنوي برسم السنة المنقضية، الذي لا يلقى إجماعا من طرفهم ولا يتوفر على شروط المساواة بين مختلف الدواوير التابعة لتراب الجماعة حسب ما جاء على لسان الاعضاء المحتجين المطالبين ببرمجة "عادلة" للفائض والاحتكام الى الاولويات واحتياجات باقي الدواوير حسب رأيهم

وإعتبر الاعضاء المنتفضون، الذين تعالت اصواتهم المحتجة داخل قاعة الاجتماعات، -إعتبرو- كل من يصوت لصالح البرمجة التي أعدها الرئيس " خائنا "، ولا يبالي المصلحة العامة رافعين أصواتهم الاحتجاجية داخل الجلسة وموجهين اصابع اللوم والاتهام الى بقية الاعضاء المصوتين على البرمجة واعتبروهم متواطئون مع الرئيس وخائنين لساكنة الدواوير التي لم تشملها برمجة الفائض، ومطالبين السلطة بالتدخل وعدم التأشير على البرمجة التي لا تشمل إجماع الاعضاء حسب رأيهم

ومن جانبه، أشار رئيس المجلس في تعقيبه على احتجاجات الاعضاء الى أن لجنة الميزانية التي تترأسها "المعارضة" داخل المجلس لم تكلف نفسها اعداد برمجة لعرضها على الاعضاء بالدورة ومناقشتها وهو الامر الذي دفعه الى إنجاز برمجة خاصة رفقة باقي الاعضاء وعرضها بالدورة للتصويت، مؤكدا في ذات السياق على أن المجلس يعمل وفق إمكانياته المتوفرة وأن الفائض السنوي المقدر بحوالي 180 مليون سنتيم غير كافي لبرمجة مشاريع بجميع الدواوير، وهو الامر الذي يستعصي على الجماعة في ضل الامكانيات المادية الضئيلة التي تتوفر عليها

ورفعت الجلسة على وقع الاحداث المؤسفة التي أنهت أشغال الجلسة قبل البث في باقي نقاط جدول الاعمال بعد أن أرتفعت وتيرة الاحتجاج والصراخ وتبادل الشتائم بين المحتجين والرئيس، حيث لم تفلح محاولات قائد القيادة في تهدئة الوضع وإعادة المياه الى مجاريها قبل أن يقرر المحتجون الانسحاب دون الادلاء بصوتهم "المعارض" على برمجة الفائض السنوي.

واعتبر نشطاء الاحداث التي رافقت الدورة بالمؤسفة والغير مسؤولة بعد ان تبادل الاعضاء والرئيس مجموعة من الاتهامات والشتائم بعد اختلافهم على النقطة الخاصة بالبرمجة وتشبث المعارضين بقرار عدم المصادقة عليها، في حين لم يبدي الرئيس رغبة في التنازل عن البرمجة وإعداد برمجة ترضي جميع الاطراف قبل ان تتطور الاحداث لترتفع الاصوات داخل غرفة الاجتماعات وتسمع أصوات الضرب على طاولة الاجتماع .
















































الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (1 منشور)

1 -
In3l li mayhxam lax lagwat ta haja makthl ba lagwat
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.