المزيد في أخبار محلية

كُتّاب وآراء

الرئيسية | أخبار محلية | فعاليات بالعروي تقرر احداث "مجلس محلي" لتتبع الوضع الصحي بالمدينة

فعاليات بالعروي تقرر احداث "مجلس محلي" لتتبع الوضع الصحي بالمدينة

imag5e

موقع العروي / 

 

بلاغ 

إجتمعت مجموعة من الإطارات الجمعوية والفعاليات المدنية والحقوقية والأمازيغية بدار الشباب بأعاروي يوم 08/04/2017 لتدارس وضعية القطاع الصحي بالمدينة عبرالتقييم الشامل والواقعي للمؤسستين الإستشفائيتين المتواجدتين بالمدينة : المركز الصحي،مستشفى محمد السادس.

وبعد نقاش مستفيض بين الحاضرين والذين حاولوا من خلاله ملامسة الإختلالات التي يعرفها الوضع الصحي خصوصا الوضعية المقلقة لمستشفى محمد السادس في جميع أقسامه دون استثناء،والتي تحول دون تأدية هذا المرفق العمومي لوظيفته بفعالية تنعكس بشكل إيجابي على مختلف الشرائح الإجتماعية والفئات العمرية التي ترتاده.

إتفق الحاضرون وبالإجماع على تأسيس لجنة تحضرية في أفق بناء إطار مدني يشتغل داخل مدينة العروي هدفه الأساسي هو تتبع القطاع الصحي بالمدينة عبر تقديم مختلف الإقتراحات التي من شأنها تحسين جودة هذا القطاع الحيوي خصوصا وأن الساكنة تستنكر الوضعية المقلقة للمؤسسة الاستشفائية وتلاحظ بخيبة أمل كبيرة التراجعات الخطيرة في نوعية الخدمات التي تقدمها.

وقد انتخب الحاضرون الذي يمثلون الاطارات الجمعوية التي ينتمون إليها زيادة على الفعاليات النشيطة بالمدينة لجنة عهد إليها بالتنسيق بين كل المبادرات الرامية إلى الترافع أو الاحتجاج حول وضعية القطاع الصحي بأعاروي،كما أجمع الحاضرون أيضا ان اللجنة التحضيرية مفتوحة في كل وجه كل الغيورين والضمائر الحية بأعاروي بهدف توفير خدمة صحية تتوفر فيها : الجودة،الفعالية،المسؤولية.

وتتكون اللجنة المنبثقة بكل من :

- منتصر لخلوفي 

- حسن زروال 

- محمد بوشنطواف 

-بلال اليعقوبي

-محمد الكركراوي

-صبحي بوديح

 

وإذ تؤكد اللجنة بعد التحليل للواقع الملموس لوضعية القطاع الصحي بأعاروي تناشد الرأي العام المحلي بالمساندة الجماعية لهذه المبادرة الإجتماعية والحقوقية ،كما تطلب من الساكنة التفاعل الإيجابي مع البادرة الشجاعة لكون التراجعات التي يعرفها القطاع الصحي بأعاروي مسؤولية ملقاة على الجميع ودون استثناء بهدف تصحيح كل الاختلالات التي يعرفها هذا القطاع الحيوي.

 











الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.