المزيد في تقارير وملفات

كُتّاب وآراء

الرئيسية | تقارير وملفات | بعد ان استوفى جميع المساطر القانونية.. ماذا تنتظر وزارة الشباب والرياضة لتبدأ اشغال تشيد المركب الرياضي الجديد بالعروي

بعد ان استوفى جميع المساطر القانونية.. ماذا تنتظر وزارة الشباب والرياضة لتبدأ اشغال تشيد المركب الرياضي الجديد بالعروي

imag5e

موقع العروي :

استبشرت ساكنة العروي والمناطق المجاورة خيرا بعد استكمال جميع المساطر القانونية لتشيد المركب الرياضي الكبير بالعروي، ووفاء جميع الشركاء بوعودهم في اداء حصصهم في المشروع الكبير الذي مازال ينتظر التأشير من اجل بداية الاشغال لتشيده بالعروي بعد ان تم الاعلان في وقت سابق بحر السنة الجارية  كبداية لاشغال تشيد المركب الرياضي الكبير 

وكان عامل الاقليم والرئيس السابق لبلدية العروي السيد مصطفى المنصوري الذي ساهم بالقطعة الارضية التي توجد في ملكية البلدية وتبلغ مساحتها حوالي 20 هكتار لتحل مشكل البقعة الارضية التي كانت تؤرق الوزارة بعد ان فقدت الامل في ايجاد بقعة ارضية مناسبة لتشيد مركب رياضي بالاقليم، قبل ان يتدخل المنصوري ويساهم بالقطعة التي تتواجد بتجزئة العمران بالعروي، ( كانو) قد اعلنو خلال لقاء حول المخطط الاستراتيجي لتنمية الاقليم عن استكمال جميع المساطر القانونية لتشيد المعلمة الرياضية الاكبر بالجهة،الذي سيكون متاحا بعد حوالي سنتين من بداية الاشغال اي في حدود سنة 2018 سيكون المركب الجديد جاهزا لبداية انشطته الرياضية 

وسيكلف المشروع حوالي 17 مليار سنتيم، تساهم فيه وزارة الشباب والرياضة بمبلغ عشرة 10 مليار سنتيم و وزارة الداخلية و مجلس الجهة الشرقية بـ ملياري سنتيم لكل منهما و وكالة الانعاش و التنمية الاقتصادية والاجتماعية لاقاليم الجهة الشرقية بمبلغ مليار سنتيم فيما توفر الجماعة الحضرية للعروي الوعاء العقاري المخصص للمشروع و المتجاوز لـ 20 هكتارا ضواحي القطب الحضري الجديد بالمدينة 

 هذا وفي سياق متصل، من المنتظر أن تخلق السعة الجماهيرية للمركب الجديد المحددة في 15 ألف متفرج ،العديد من الجدل ، خاصة و أن أولى الإنطباعات الشعبية و تتبعات مختلف شرائح المجتمع و فئاته بالإقليم ، كانت تمني النفس في مركب رياضي من الطراز الأول ، كنظيره بباقي أقاليم المملكة ، يتسع لعشرات الآلاف ، يعيد الإعتبار للناظوريين و يعوضهم عن عقود من التهميش و الإقصاء الرياضي من الجهات الوصية ، و ينسيهم مرارة نصف قرن من غياب المرافق الرياضية المحترمة ، بعدما عاشوا خلال كل الفترات السابقة مع ملاعب و منشآت رياضية لعبت دورا هاما في تدني الرياضة المحلية وطنيا 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.