المزيد في تقارير وملفات

كُتّاب وآراء

الرئيسية | تقارير وملفات | رئيس المجلس البلدي يتحدى ساكنة العروي ويصر على حرمانهم من تتبع سيرورة المدينة

رئيس المجلس البلدي يتحدى ساكنة العروي ويصر على حرمانهم من تتبع سيرورة المدينة

imag5e

موقع العروي :

بعد ايام قليلة من تصريح وزير الاتصال مصطفى الخلفي الذي اعتبر منع الصحفين من تغطية اشغال دورات المجالس المنتخبة قرارات لا مسؤولة ولا تستند لاي أساس دستوري، خرج رئيس المجلس البلدي لمدينة العروي ببلاغ يهم التغطية الاعلامية لاشغال دورات مجلسه العادية والاستثنائية

وأصدر رئيس المجلس البلدي بلاغا يشير فيه الى منع الصحفيين من تغطية اشغال دورات مجلسه ما لم يضعو طلبات رسمية من طرف مؤسستهم الاعلامية لدى مصلحة الضبط وتحمل  " إسمه " قبل اسبوع من تاريخ عقد الدورة، بالاضافة الى تعين مصور واحد من الموقع ،وهي الشروط التي لا تخدم باي حال من الاحوال الاختيار العام للمغرب في اتجاه تحصين حرية التعبير وتنزيل الحق في الولوج الى المعلومة كحق دستوري

وذهب البلاغ الى أبعد نقطة من التستر ونهج سياسة الابواب المغلقة في حق المواطنين الذي اعتادو تتبع تشير الشأن المحلي عبر المواقع الالكترونية المحلية التي إعتادت نقل وقائع الدورات وأشغالها بكل اريحية وفي ظروف تسمح للجميع بنقل وقائع الاحداث بالطريقة التي تتناسب وخط تحرير الموقع، وهي الامور التي تغيب عن المجلس الحالي والاغلبية المسيرة فيه التي تحاول التستر وإغلاق الابواب في وجه المواطنين الذين وضعو ثقتهم فيهم من أجل السير بهذه المدينة قدما إلا ان خيبة الامل بدت واضحة بمثل هذه القرارات التي لا تصب في منحى الشفافية والنزاهة التي يوصى بها صاحب الجلالة في خطاباته الموجهة للقائمين على الشأن المحلي

وإستغربت مجموعة من الفعاليات السياسية والجمعوية والاعلامية من قرار الرئيس الذي يقصي فئة عريضة من متتبعي الشأن المحلي خارج وداخل ارض الوطن من تتبع أشغال دورات المجلس وتببع السير العادي للشأن المحلي وطريقة تدبير امورهم من داخل أسوار الجماعة، جازمين بفشل هذه الاغلبية المسيرة في الظهور بمستوى يليق وتطلعات الساكنة التي كانت تمني النفس في مجلس شهم قادر على تسير امورهم بالطريقة المنشودة قبل ان تتفاجئ بأغلبية لا تراعي اي إهتمام للساكنة التي بوءته مناصب القرار

ويرى متتبعين للشأن السياسي المحلي بالعروي أن الصورة الهزيلة التي ظهرت به الاغلبية المسيرة بالمجلس والمستوى الهزيل للنقاش هو الذي يدفع بالرئيس الى محاولة إبعاد الصحفيين من تغطية أشغال الدورات وهي القرارات التي تتنافى وطبيعة المرحلة الانتقالية التي يشهدها المغرب في مجال السياسات العمومية والمرامي الجدية للدولة المغربية في خلق جسور التواصل والتشارك بين الادارات العمومية والمنتخبة والمجتمع المدني 

وكان الرئيس "عبد القادر قوضاض " قد أصر خلال أول دورة لمجلسه بعد انتخابات الرابع من شتنبر على إدراج بند يتعلق بمنع الصحفيين من تغطية أشغال دورات المجلس إلا بموافته شخصيا ، لكن لم يتضمن ذات البند المدة التي يتوجب خلالها ايداع طلب لديه وتعين مصور واحد وغيرها من الشروط التي تتنافى والقانون الداخلي للمجلس 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.