المزيد في رياضة

كُتّاب وآراء

الرئيسية | رياضة | بعدما كانت مقصية،جماعة العروي آخر شركاء مشروع الملعب الكبير، والجهة تصادق على إحداثه بالعروي

بعدما كانت مقصية،جماعة العروي آخر شركاء مشروع الملعب الكبير، والجهة تصادق على إحداثه بالعروي

imag5e

موقع العروي :

صادق مجلس جهة الشرق، خلال دورة ابريل العادية المنعقدة عشية يومه الثلاثاء 4 ابريل الجاري، على اتفاقية شراكة من أجل إنجاز مشروع المركب الرياضي الكبير بالعروي، بعد تحينها ومناقشة بنودها خلال مداولة النقطة المتعلقة به في الجلسة التي احتضنها مقر الجهة بمدينة وجدة

وكان قد رافق ملف المركب الرياضي الكبير للعروي جدلا واسعا على مستوى الاقليم بعد انتشار أخبار تنقيل الملعب من العروي صوب وجهة تكون في تصرف وكالة مارتشيكا التي جادت بمبلغ يفوق العشرون مليار سنتيم من أجل احتواء المشروع وإحداثه بحيزها الترابي وهو ما يثبته تقرير إجتماع لجنة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئة خلال مارس الماضي، حيث نص محضر الاجتماع على حذف مدينة العروي من الاتفاقية وتعويضها بوكالة مارتشيكا كشريك اساسي في المشروع

ونص تقرير للجنة المنبثقة عن مجلس الجهة، على " حذف عبارة التابعة للرسم العقاري عدد 21354/11 وكذا عبارة تقع بجماعة العروي" تمهيدا لتعويضها برسم عقاري يعود لوكالة مارتشيكا وتابع لها من أجل احتواء المشروع الرياضي الاكبر بالاقليم، كما نص ذات التقرير على حذف جماعة العروي من شركاء المشروع وتعويضها بوكالة مارتشيكا بمساهمة تقدر بـ 25 مليار سنتيم

هذا، وعاد مجلس الجهة للبث في اتفاقية الشراكة المعدة لاستقبال المشروع، بعد ان أضاف جماعة العروي الى شركاء المشروع خلال جلسة اليوم بعد ان كانت مقصية من اتفاقية الشراكة التي تشمل المساهمين في المشروع الذي سيكلف ازيد من 25 مليار سنتيم، حيث إدرجت جماعة العروي كشريك اساسي في المشروع لمساهمتها ببقعة ارضية تبلغ مساحتها 24 هكتار 

وستساهم وزارة الشباب والرياضة بميلغ عشر مليارات من أجل انجاز المركب الرياضي، فيما ستساهم وزارة الداخلية عبر المديرية العامة للجماعات المحلية بنفس المبلغ، الى جانب جهة الشرق التي ستساهم بخمس مليارات، حيث تقرر الابقاء على باب المساهمة في انجاز المشروع مفتوحا أمام باقي المؤسسات حيث ينتظر ان ينظاف المجلس الاقليمي لقائمة المساهمين 







الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.