المزيد في كُتّاب وآراء

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كُتّاب وآراء | هل استشعرت ساكنة العروي النّدم بعد تخليها عن مصطفى المنصوري

هل استشعرت ساكنة العروي النّدم بعد تخليها عن مصطفى المنصوري

imag5e

موقع العروي : سعيد قدوري

لم يكن أشد المتشائمين السياسيين يتوقعون أفول نجم السيد مصطفى المنصوري الوزير ورئيس مجلس النواب السابق، حيث أن صعوده من منصب إلى آخر جعل الكل يتوقع لابن مدينة العروي الاستقرار على رأس إحدى الحكومات المغربية، غير أن رياح السياسة الوطنية جرت بما لا تشتهيه سفن السيد المنصوري. يعتقد الكثيرون أن مصطفى كان ضحية مجابهته لحزب الأصالة والمعاصرة، إذ بعد أيام من تصريحات نارية صوب فيها مدافعه صوب الجرار، نزل بالمنصوري “الويل”، حيث سلط عليه المتحكمون في السياسة الوطنية “الخادم” الوفي للجرار في جلباب حزب “الحمامة” السيد صلاح الدين مزوار ومعه عرابه رشيد الطالبي العلمي، لتتم الإطاحة به من على رأس التجمع. بعد التنحي من الأمانة العامة لحزب عصمان، بدأت الضربات تتوالى على المنصوري، وظهر أنه لم يعد يقوى على المقاومة، فخصومه استعدوا للمعركة بكامل العتاد، مستخدمين في ذلك أبناء الريف، وعلى رأسهم أمين “الجرار” الحالي في حرب استهدفت الإطاحة بأحد رجال الدولة المعروفين بالمغرب .

وكعادته التزم مصطفى المنصوري الهدوء، عملا بمبدأ “دعي العاصفة تمر” رغم أنها أخذت حيزا طويلا من الزمن، في وقت تخلى عنه من اعتبروا مقربين منه “منافقين” من أبناء مدن وإقليم الناظور، معتقدين أنه انتهى، حتى أن أحدهم انضم مسرعا لما تم تسميته بالحركة التصحيحية بالتجمع فظهر في الصفوف الأولى لاجتماعاتها. الحملات التي استهدفت أخو ميمون وبنعلي أثرت عليه داخل قاعدته الانتخابية العروي، حيث توالت الاحتجاجات داخل المدينة، فيما رأى الكثيرون أنها نتاج تحريض من قبل أبناء الريف الأقوياء، فصار مصطفى يهان علنا أينما حل وارتحل بجبل العروي. تراجع شعبية المنصوري استغلها على أكمل وجه خصمه من الحركة الشعبية عبد القادر أقوضاض، الذي قام بحملة شرسة أساسها النيل من سمعة الوزير السابق، عبر إشاعات وتلفيقات حطت فعلا من أسهم الرجل ليفقد رئاسة بلدية المدينة لصالح أقوضاض بعد 23 سنة قضاها هناك .

بعد توليه الرئاسة، حاول الرئيس الجديد الظهور بمظهر الرجل القوي، معتقدا أن التنمية تبدأ ب”حك” الموظفين، ناسيا أن هؤلاء هم عصب النهوض بأوضاع المدينة، فكلما أتيحت فرص الاشتغال بشكل أفضل، كلما قدموا أفضل ما لديهم، فكانت أولى مشاكله مع هذه الفئة. أقوضاض ظهر عاجزا منذ البدء، فمشروعه قام أساسا على الانتقام، ولم يكن مشروعا تنمويا أو استراتيجية جديدة تنهض بأوضاع العروي نحو الأفضل، فرغم مرور أزيد من 6 أشهر على انتخابات 04 شتنبر، لم يجد بعد أقوضاض الوصفة السحرية لإقرار ولو مشروع واحد ضخم، كما فعل سلفه، كما لا يظهر في الأفق أي تصور في هذا الباب، اللهم إظهار الصرامة الزائدة في وجه الكل. “سلبية عبد القادر” كما أسماها الكثيرون، جعلت ساكنة مدينة العروي تراجع أوراقها، فبدأت في وضع المقارنات بين الرجلين، ليتضح لها الفرق بين الاثنين، فمصطفى رجل دولة، استطاع بذلك استقطاب مشاريع ضخمة للعروي وكافة إقليم الناظور، فحول المدينة من قرية لا يعرفها أغلبية المغاربة إلى ثاني أكبر مدينة بالإقليم، بل تنافس الناظور على استقطاب المشاريع الكبرى. فيما رأى الناس في أقوضاض رجلا عاجزا عن تحقيق ولو عشر معشار ما حققه المنصوري .

نظرة ساكنة العروي لما يجري بدت واضحة من خلال الاستقبال الذي حظي به مصطفى المنصوري في آخر دورة من دورات المجلس البلدي، حيث استقبل استقبال الأبطال، في الوقت الذي بدأت فيه الاحتجاجات تعرف طريقها للعروي ضد سياسات أقوضاض، وطريقته في قيادة المدينة. “مدينة مثل العروي تحتاج لرجل قوي” هذا ما قاله نور الدين من العروي لزايوسيتي نت، مضيفا: “الساكنة ندمت بشكل كبير على تفريطها في مصطفى، فهو الذي استقدم المطار إلينا رغم المعارضة الشديدة آنذاك حول الموضوع، وهو الذي رفع من مداخيل البلدية لتصل لمستويات قياسية…”. سارة هي الأخرى من ساكنة المدينة، تعترف بأن العروي في حاجة إلى مصطفى: “من بنى المستشفى المتعدد التخصصات ومستشفى الأمراض العقلية؟ من شيد المطار؟ من حول جزء كبيرا من مداخيل صوناصيد لمجلس بلدة العروي؟ أليس المنصوري؟ إذن الساكنة تحتاج لرجل أقوى من مصطفى أو على الأقل مثله”. يقول مجيد أحد معارضي المنصوري في السابق: “مخطئ من يعتقد أن المنصوري سلم بالأمر الواقع وتوارى عن الأنظار تاركا العروي لخصومه، فالرجل عاد وبقوة للساحة، عبر خرجات إعلامية توحي بأنه لا زال قويا، وما زاده قوة؛ الاستقبال الحار الذي خصه به مجموعة من الشباب بالمجلس البلدي” .

ويبدو من خلال ما لاحظته زايوسيتي نت، أن ساكنة العروي ضاقت ذرعا من طريقة تسيير أقوضاض لمجلس بلدية المدينة، في الوقت الذي يشدها الحنين لفترة تولي المنصوري لرئاسة المجلس، وها هي الاحتجاجات تندلع في مدينة لم تعتد بعد على لغة الاحتجاجات. بعد الذي يجري بجبل العروي، نتساءل؛ هل يعود مصطفى المنصوري كما كان قويا خلال الانتخابات البرلمانية المقبلة ؟ ذاك ما ستجيبنا عنه استحقاقات 07 أكتوبر المقبل .

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (12 منشور)

1 - nasch
يا لها من نظرة مختلة
يا له من تحليل تافه
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
2 - Mustapha
المنصوري ابن مدينة العروي تركها خراب اي مشروع انجزه عند توليه قيادة جماعة القروية اكثر من 25 سنة السوق لا يزال كما تركه الإستعمار الإسباني ولا مرافق تركها لنتذكرها به
لآ شيئ لآشيئ يخدم الآ مصالحه
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
3 - مجهول
اريد ان اقول لصاحب المقال بالله عليك هل انت جاد في كلامك المرجو منك يا اخي ان لا تكتب بالعاطفة بل اكتب الحقيقة و ان لم تعرف الحقيقة انصحك ان تتامل في مدينتك
وسوف ترى الجواب في الحين
مقبول مرفوض
1
تقرير كغير لائق
4 - belgo maroc
أنا متأكد مائة في المائة أن المقال أعلاه كتبه مصطفى المنصوري بيده لأننا لو طلبنا من اكبر مونافقي العالم الذي لايملك أي ضمير ولا يخاف الله أن يقول هذاالكذب لما إستطاع والمثل يقول شْكُونْ شَكْرَك الَعْرُوسَة أَمِّي وخَالْتِي أو إلاَّ إذا كانَتٌ خَالْتُ هي أللَّي فموقع عروي
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
5 - ????????
la3nato allahi 3alayka wa 3alayhi .nahno bihaja ila sahafa naziha wa charifa litan9ola alwa9i3 kama howa la li dikr tafahat wa a9awil malilnaha min arra2is asabi9 nafsih.ala tastati3 anadar min hawlik kayfa kanat lmodon lmojawira wa kayfa asbahat .wa anta ta9ol kan ra2issan limodat 23 sana mada taghayar fi lmadina (almatar irja3 wa ibhath mata tamma ikhla2 ashab almanazil wa alboldan allati onchi2a biha hada almatar) indor la lmo3amalat allati y3amalo biha lmowatin bijami3 alidarat ondor ila takalif idkhal lma2 acharob wa ila alkahraba2 wa wa wa wa
aw anaka tandor ila sayidik alladi yatlo 3alayka ma tanchor fa arouit.com mondo nach2atihi wa owa yakhdomo masalih almansori la jadid hatta ba3da ib3adihi 3ani ri2assa sayab9a da2iman hada lmaw9i3 ghari9an fi nawmihi al3ami9 la yanchor illa atafahat .
fa la3nato allahi 3alaykom marratan okhra .
مقبول مرفوض
-2
تقرير كغير لائق
6 - espaniaola
allah yamsajkom camline colche chfara le aradi wa hokok annas bhal **** dial mansouri bhal *** dial acodad safahin
مقبول مرفوض
-1
تقرير كغير لائق
7 - محمد العموري
بسم الله الرحمان الر حيم ولا تحسن الله غافلا عمى يعمل الظالمون انا اقول وناكد على ان المنصوري مصطفى اقوا رجل يليق لحمل هده اىامانة ولكن اىمنافقين لا يفقهون
مقبول مرفوض
3
تقرير كغير لائق
8 - مواطن صريح
أقول لصاحب المقال أن يتحلى بنوع من الشفافية والنزاهة بالنسبة للسيد عبد القادر أقوضاض رجل المواقف وهو في بداية مشواره على رأس مجلس العروي لمدة تقترب من 6 أشهر ولذا لا يمكن أن نقارنه مع الأوراش التي أنشئت خلال ولاية السيد مصطفى المنصوري الذي عمر أزيد من 22 سنة في رئاسة المجلس لذا لا داعي للمقارنة من الواجب ترك الوقت الكافي للسيد الرئيس الحالي أي 22 سنة أخرى ثم بعد ذلك نضع موازين القوى لكل واحد منهم أرجوكم لا تلوموا السيد عبد القادر لأن مدة انتدابه غير كافية . خليو السيد يخدم والسلام
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
9 -
Mastafa almansouri estad jami3i rajol saisi rajol hokomi daz wazir anakl wazir ataka walma3adin wazir achorl rais barlaman chakhsia a kodad ackdaz asmia dialo maya3rafhach alemi achamkar kayabat sakran watanfiha wiji khanaz alkalb Ada Howa Ali ysayar lablad Asir tankack chmandar *** khali sidak almansouri
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
10 -
اخي مواطن صريح بالله عليك هل انت صريح حقا لان الواقع شيئ وماتقوله شيئ اخر اقول لك شي وقع امام عينى تدرى ماهو ان عبد القادر اقوضاض فكما هو معروف هو ايضا رئيس الفلاحة هناك من الشباب من يذهب اليه لتوقيع ورقة عن الفلاحة اتدرى ماذا ان كان هناك شخص يعرفه فهو يوقع ويسهل الامر عليه اما ان كان لا يعرفه فايقوم بقول اذهب الى مصلحة الفلاحة بالناظور لماذا اه هل المعرفة تسود على البعض والبعض الاخر لا تبا لهم ولكل من لا يخدم بلده بنزاهة تبا لكل من قال ها انا دا وهو مجرد منافق
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
11 - الموساوي محمد
حسبي الله ونعم الوكيل فكل شخص يتلفظ بكلام يكاد يكون اتفه من شخصه
هل هذه تعليقات في المستوى
من يمنحكم درهم تأتون لتسبوا وتقللون الادب
انا شخص لست ابن البلد واقيم فيها من 30 سنة ارى ان المجلس البلدي السابق اقله عمل شيء ليس مثل قوضاض لاه في العقد وتصفية الخلافات الشخصية مع ناس يكادون لا يروه مطلقا هو مريض مرض نفساني اسمه عقدة الانا من قصر القامة وعقدة الاسم وقوضاض وتعرفون ماذا تعني الكلمة
لا حول ولا قوة الا بالله
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
12 - الفارس
صاحب التعليق 11 الموساوي محمد بل انتم من تعانون من عقدة اسمها قوضاض الان مصطفى المنصوري ذهب الى غير رجعة ولا تمنوا انفسكم برجوعه وعبد القادر قوضاض باق في رئاسة المجلس ورغما عنكم الى ما عجب ليكومش الحال شربو من البحر ....وغادي نشوفوا هاوجهي هاوجهكم الى درتو شي حاجة .
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.